دليل البنوك     دليل السفارات و القنصليات المصرية     القرآن الكريم     دليل قطارات مصر     دليل السينمات     دليل المسارح     أماكن التنزه بمحافظات جمهورية مصر العربية     مدن الملاهى فى مصر     خدمات الدليفرى فى مصر     دليل أرقام دليفرى المطاعم فى مصر     دليل أرقام دليفرى الصيدليات فى مصر     دليل ارقام معامل التحاليل فى مصر     دليل أرقام مراكز خدمة السيارات فى مصر     دليل أرقام شركات التأمين فى مصر     دليل شركات الطيران الرئيسية بالقاهرة     أكواد النداء الآلى     اعلن مع سى مرسى    

مسجد عبد الرحمن بن هرمز




مسجد عبد الرحمن بن هرمز

[spoiler title=”مكان المسجد” open=”1″ style=”2″ ]
يقع مسجد عبد الرحمن بن هرمز في شارع رأس التين بمنطقة رأس التين بجوار القلعة  التابعة لحي الجمرك  .

[/spoiler]

[spoiler title=”لمن ينسب هذا المسجد ؟” open=”0″ style=”2″ ]
عبد الرحمن بن هرمز هو التابعي الجليل عبد الرحمن بن هرمز بن أبي سعد و كنيته أبو داوود المشهور بالأعرج القرشي ،  كان يرتبط ببني هاشم برابطة الولاء ، فقد كان مولى ربيعة بن الحارث بن عبد المطلب ، وقيل مولي محمد بن ربيعة .

ولد عبد الرحمن بن هرمز بالمدينة المنورة و هو ينتمي إلى الطبقة الثانية من التابعين ، و قد تتلمذ بن هرمز على يد عدد كبير من الصحابة الذين أدركهم ، فسمع الحديث و رواه عن أبي هريرة و أبي سعيد الخضري و عبد الله بن مالك و أبي سلمة بن عبد الرحمن و ابن عباس و محمد بن سلمة ، و معاوية بن أبي سفيان ، و معاوية بن عبد الله بن جعفر وغيرهم   .

كان بن هرمز تلميذاً مجداً و مجتهدا يتحرى الدقة في دراسته للحديث و تفسيره ، و رغم أنه أخذ الحديث عن أكثر من صحابي جليل إلا أنه كان أكثر ملازمة للصحابي الجليل أبي هريرة رضي الله عنه ، و في هذا يقول السيوطي عنه ” هو صاحب أبي هريرة ، أحد الحفاظ و القراء ، أخذ القراءة عن أبي هريرة وابن عباس وأكثر من السنن على أبي هريرة  , و الى جانب تفقه عبد الرحمن بن هرمز في علم الحديث ، فانه كان من العلماء الثقاة في علم الأنساب و قال عنه الذهبي ” كان أعلم الناس بأنساب قريش “

درس بن هرمز القرآن وتعلمه فكان من الثقات المثبتين يلجأ إليه الناس للقراءة عليه ويعهدون إليه في كتابة المصاحف لاطمئنانهم إلى حفظه و قراءته و علمه و معرفته و لهذا تجمع المراجع على وصفه بالمقرئ المحدث  , لم تقتصر دراسة بن هرمز على العلوم الدينية و الشرعية الإسلامية بل كان عالماً متبحراً في اللغة العربية وعلومها وعلم النحو .

كان عبد الرحمن بن هرمز الأستاذ الأول للإمام مالك و كان بن هرمز يؤثره هو وعبد العزيز بن أبي سلمة على غيرهما من تلاميذه لفطنتهما وذكائهما , و أمضى بن هرمز عمره كله بالمدينة المنورة ولم يغادرها قبل رحيله إلى الإسكندرية إلا مرة واحدة زار فيها الشام و وفد علي يزيد بن عبد الملك في الفترة من (101 هـ – 105هـ  ) , خرج بن هرمز مرابطاً إلى الإسكندرية في حوالي عام 110هـ أو ما بعدها على أرجح الأقوال و كان عمره وقتها يقارب المائة عام كما ذكر المؤرخ السكندري د. جمال الدين الشيال .

و عن رحلته إلى الإسكندرية و استقراره بها حتى وفاته فيذكر البلاذري في فتوح البلدان أن بن هرمز العرج القارئ كان يقول خير سواحلكم رباطاً الإسكندرية ، فخرج إليها من المدينة مرابطاً حتى مات بها  .

أقام عبد الرحمن بن هرمز بالإسكندرية سنوات قليلة ( مابين 5-7 سنوات ) و توفي بها في عام 117 هـ  , عاش بن هرمز سنواته القليلة في الإسكندرية و قضاها في التدريس ورواية الحديث فقد كانت الإسكندرية على عهده خير السواحل رباطا كما وصفها بن هرمز و كانت تجتذب إليها عدد كبير من علماء المسلمين و كبار التابعين و هؤلاء هم الذين نشروا علوم القرآن و الفقه و الحديث في مدينة الإسكندرية و منها انتشرت إلى ربوع مصر كلها  .

[/spoiler]

[spoiler title=”وصف المسجد” open=”0″ style=”2″ ]
يعتبر مسجد عبد الحمن بن هرمز الموجود الآن بمنطقة رأس التين من المساجد المعلقة إذ يتم الصعود إليه ببضعة درجات , بني هذا المسجد متطوعاً الشيخ درويش أبوسن و هو رجل فاضل كان من أثرياء المدينة في ذلك الوقت و أوصي أن يدفن إلى جوار بن هرمز بعد وفاته , و يتكون المسجد من مساحة مستطيلة مغطاة السقف يقسمها ثلاثة صفوف من الأعمدة إلى أربعة أروقة ، و يتكون كل صف من عمودين يعلوهما عقود مدببة , و يتوسط الجامع ( منور ) صغير مربع ، و فوق الرواق الرابع صندرة متسعة للسيدات  , و يعلو المحراب لوحة حجرية نقش عليها النص التالي :
”  ألا إن أولياء الله لا خوف عليهم ولاهم يحزنون ، بنى هذا صاحب الخيرات الحاج درويش أبي سن سنة 1256 هـ “

و إلى يسار المحراب في الركن الجنوبي حجرة بها ضريح الشيخ عبد الرحمن بن هرمز تعلوه مقصورة خشبية ، و إلى جانبه ضريح رخامي بسيط مدفون به باني المسجد ( درويش أبوسن  ) .
و يقع المدخل الرئيسي للجامع في الضلع الشمالي الغربي للجامع و تعلوه المئذنة ، و هي تتكون من ثلاث دورات الأولى و الثانية أسطوانية تنتهي بشرفة يقف بها المؤذن ، و الدورة الثالثة عبارة عن عمود اسطواني مرتفع ، و قد انتشر هذا الطراز من المآذن في معظم مساجد شمال الدلتا في العصر العثماني .

[/spoiler]

[divider top=”0″]

تقرأ فى هذا الموضوع عن : ( مكان مسجد عبد الرحمن بن هرمز | عنوان جامع عبد الرحمن بن هرمز فى الاسكندرية  |  من هو عبد الرحمن بن هرمز  |  وصف مسجد عبد الرحمن بن هرمز من الداخل و الخارج | من اشهر مساجد الاسكندرية  |  من اقدم جوامع الاسكندرية  |  معلومات عن مسجد عبد الرحمن بن هرمز بالاسكندرية   ) ه
[divider top=”0″]



  • Add to Delicious

كلمات البحث: مسجد عبد الرحمن بن هرمز